البحث

أضف كلمة البحث



إستفتاء ..
هل سيقود الامير مشعل بن سعود هيئة أعضاء شرف النصر كما كان يقودها الأمير منصور بن سعود ثم الأمير تركي بن ناصر ؟
نعم
لا

 

القائمة البريدية

أضف الإيميل الشخصى
اشتراك
إلغاء الاشتراك


بدايات »
هداف العرب لعكاظ

 

باختصار شديد .. هداف العرب .. ماجد عبدالله .. بماذا عاد من الإمارات؟ سؤال صغير .. لكنه احتوى كل الأسئلة التي وجهناها لماجد ولذلك كانت إجابته كبيرة .. واستطاع ماجد .. خلال الحوار أن يسجل المزيد من الأهداف في مرمى الكثيرين ممن يحلو لهم أن يذكروا القارئ بوجودهم على الساحة بالهجوم على ماجد عبدالله ؟

 

 

هداف العرب الذكرى الوحيدة التي بقيت لنا في دورة الخليج السادسة وقد حملها ماجد عبدالله وهكذا يظل ماجد وسيلة للذكرى …

ما مدى قناعة ماجد بالمركز الذي حققه المنتخب في دورة الخليج السادسة مقارنة باستعداد المنتخب ؟؟

الأعداد كانت الفترة قصيرة لكن هذا لا يبدو مبرراً كافياً فزاجالو ليس بغريب علينا ولا على الكرة الخليجية ومع ذلك فالمركز الرابع غير مناسب إطلاقاً ولو قارنا بين المستويات لوجدنا أ، المركز الثاني كان هو المناسب لعطائنا .. ولو أدينا بعض المباريات كما طلب زاجالو فإننا سنكون الأكثر استحقاقاً للمركز الأول لاسيما المباراة الأولى أمام الإمارات .. لقد قصرنا في البداية ثم بعد دخول الهدف ظهر علنيا التسرع والارتباك إلى جانب التحكيم الذي عمل على استفزازنا منذ البداية .

لكن أنتم ساعدتموه على ذلك ؟؟ أليس كذلك ؟؟

لا أبداً اللاعب بشر وإذا تجاوز الاستفزاز الحدود لابد أن يستجيب له اللاعب رغماً عنه والإيطالي تجاوز الحدود بدليل أنه أعطى جمال فرحان الكرت الأحمر.. بدون مبرر ..

ألم تعتقد أن الكرت كان لك ؟

نعم في البداية لأن جمال لم يعمل شيئاً يستحق عليه الأحمر .. وكنت الأقرب للكرة لحظة إخراج الكرت .. وسألت الحكم بالإنجليزية : لماذا ؟ وهنا أقبل النعيمة مسرعاً وقالي : لماذا يا ماجد .. وسألني : أهولك !! وأصابنا الإيطالي بدهشة .. ولكنه حسم الموقف بأن أشار لجمال فرحان بالخروج من الملعب .. وسأل النعيمة الحكم لماذا ؟ فقال إنه كثير الكلام .. !! لكن الحمد لله إننا لم نقم بأي مشكلة مع الحكم وانتهت المباراة بسلام .

بالنسبة لمباراة الكويت والعراق ؟

النتيجة العادلة لمباراتنا مع الكويت هي التعادل .. ومباراة العراق كدنا أن نفقدها وارجع بك إلى الظروف التي صاحبت الفريق وجعلتنا نحتل مركزاً غير مناسب ومنها انسحاب العراق فنحن الفريق الوحيد الذي كسب نقطة من العراق مع العلم أنني اعتبرهم كسبوا منا نقطة وليس العكس لأنهم هم الذين تعادلوا معنا..

مباراة البحرين .. كانت في غاية الأهمية ؟

الهدف المبكر لا شك أثر على عطائنا .. لاسيما أن فارق الأهداف كان يلعب دوراً هاماً في هذه المباراة .. وكنا مطالبين بالفوز بأهداف كبيرة حتى نبعد أي احتمال لأي مفاجأة .. فكون يدخل هدفاً مبكراً في مرمانا جعل المسئولية ليست فوز فقط وإنما بأهداف أكثر .. إلى جانب أن البحرين لعبوا أفضل منا ..

فعلاً .. وهذا شيء غريب فالمباراة كانت مهمة جداً وكنا نتوقع أن تظهروا بأحسن مستوى لكم لتحقيق الفوز والمركز الثاني ؟

كما قلت لك البحرين كانوا الأفضل انتشاراً وترابط خطوط في حين كنا نفتقر إلى الانتشار السليم .. وكانت خطوطنا غير مترابطة إلى جانب الهدف المبكر!!

ضربة الجزاء أمام البحرين لماذا لم تنفذها كما فعلت أمام قطر ؟

زاجالو .. كان مخصص أحمد الصغير وأنا لضربات الجزاء كما كان مخصصاً عبدالجواد وأحمد الصغير ويوسف خميس للفاولات .. فلما حدثت ضربة الجزاء وقفت مكاني وأسرع أحمد الصغير إلى الكرة وأسرع النعيمة إليّ يطلب مني تنفيذها ولكنني رفضت وقلت كلنا واحد وأحمد فيه البركة .. وأمام قطر أنا الذي أسرعت للكرة ونفذت الضربة ..

ماجد عبدالله ما مدى رضه عن مستواه في دورة الخليج السادسة ؟

بغض النظر عن رضاي أنا شخصياً وبغض النظر عن مستواي لوحدي المهم مستوى الفريق كمجموعة .. اعتقد أن ظهور لاعب واحد بمستوى غير جيد لا يثر على الفريق .. إذا كان مستواه راجع لنفس اللاعب .. لكن إذا كان تأثر مستوى اللاعب راجع إلى مستوى الفريق وظروف الفريق فاعتقد أن اللاعب هنا يعذر ..

كيف استقبلت الهجوم أو النقد القاسي عليك من الصحافة السعودية في أبوظبي؟

حقاً .. هل هاجمني أحد .. إنني لم أقرأ أي جريدة سعودية هناك رغم أنها كانت تصل إلى معسكرنا .. لكن قرأت نقد في صحف الإمارات والكويت واستفدت منه لأنه كان مبنياً على أسباب مقنعة وموضحة مع النقد لكن من أنا حتى أهاجم لنتيجة فريق إلا إذا كانوا ينظرون لي على أنني المنتخب كله .. وليست ماجد عبدالله اللاعب في خط الهجوم .

قالوا أنك أناني !؟؟؟

لن أقول شيئاً .. فقط ارجعوا إلى شريط كل مباراة بل ارجعوا إلى أول مباراة في الإمارات وفي أول المباراة وفي أول هجمة لنا .. عندما انفردت بالحارس واستطعت أن اخلص الكرة من صلبوخ ورأيت الزاوية المواجهة لي مغلقة تماماً – كان التهديف للزاوية الأخرى الخالية صعب جداً .ز ومع ذلك كان بإمكاني أن أحاول ولو محاولة .. ولكني فضلت أن ضعها لعيسى حمدان المواجه للزاوية الخالية .. هل أنا أناني ؟ لو هدفت وضاعت لقالوا إنني أناني .

قالوا إنك تقتل مجهود زملائك لأنك لا تهدف من بعيد ولأنهم يركزون عليك؟

أما أن زملائي يركزون عليّ فهذا ليس ذنبي .. أما أنني لا أهدف من بعدي فالرقابة لا تسمح لي بذلك لأن الذي يهدف من بعيد على المرمى يجب أن يكون وحيداً ويجد ثغرة مناسبة حتى يكون تهديفه مركزاً كما حصل لي أمام عمان وقطر ولن أن تطلبوا مني أن أصوب من بعيد دون تركيز فاعتقد أنني لن أفعل ذلك .. بل اعتقد أن الذي يعمل ذلك هو الذي يقتل مجهود الفريق ..

ماذا تقول عن زميلك جمال فرحان ؟

جمال .. مراوغ .. جيد سريع الحركة .. نشيط .. اعتبره مكسباً كبيراً للمنتخب.

هداف العرب ماذا يعني هذا اللعب في حياة ماجد الرياضية ؟

لقد جديد .. جعلني أتجاوز المستوى المحلي إلى المستوى العربي وهذا يجعل من مسئوليتي مضاعفة للحفاظ على صورتي في أذهان الجماهير العربية .

كيف عرفت بالخبر ؟

أثناء معسكر المنتخب في جدة .. أخبرني زميلك حمد الراشد ثم قرأت الخبر في عكاظ .

كيف استقبلت الخبر ؟

لم يكن مفاجأة غير أن تسليم الحذاء الذهبي لي من يد سمو الشيخ زايد وفي حل الاختتام كان مفاجأة أسعدتني كثيراً وجعلتني أحصل على اللقب والجائزة بميزة معينة .

لكن قيل إنه سيسلم لك في حفل خاص فما الذي حدث ؟

كانت الفكرة كذلك في البداية حسب رأي مندوب المجلة لأنه كان يرى أن تسليمها في الحفل الختامي لن يكون له صدى لانشغال الناس بالفريق الفائز وكأس الدورة لكن المندوب أصيب بوعكة صحية اضطر معها للسفر وترك الأمر للجنة المنظمة وهي التي رأت أن يتم التسليم في الحفل الختامي ومن يد الشيخ زايد وكان شرفاً كبيراً لي لن أنساه .

خبر حصولك على هداف العرب وصل إليك قبل الدورة هل أعطاك هذا تصميماً على ضم لقب هداف الدورة مع اللقب الجديد .

لا مقارنة بين اللقبين .. فهداف العرب أكبر من هداف الخليج .. ولذلك لم يكن اللقب الكبير سيشدني لضم اللقب الصغير إليه .. إلى جانب أنني لا أهتم أبداً لهذه الألقاب بقدر اهتمامي بفوز المنتخب .

مع اختلافي مع أسلوب النقد الذي وجه إلى ماجد في دورة الخليج إلا أنني احتفظ عليك بملاحظتين الأولى : عدم القدرة على المراوغة .. وعدم التسديد بالرأس ؟

والله احترت مع الصحافة إن راوغت قالوا أناني وأن لم أراوغ قالوا لماذا لا تراوغ !!

أقصد المراوغة في محلها وأذكرك بكرتك أمام الكويت في خط الستة الكرة بينك وبين جمال يعقوب وكان بإمكانك بمراوغة جمال أن تصلح الكرة وتسدد ؟

لأنها كانت صعبة في زاوية ضيقة .. وكان سامي الحشاش ينتظر أن أراوغ جمال وأصلح الكرة على اليسار ليقطعها ولذلك حاولت المراوغة من اليمين ولكن جمال أخرجها ضربة ركنية ..

أما من ناحية الرأس فمثل هذه الضربات صعبة جداً .. وتحتاج إلى وضع معين للكرة المعكوسة وللاعب نفسه ولا اعتقد أن كرة واحدة وضعت لي بشكل سليم لألعبها برأسي ولم أقم بذلك .

الإصابة مع عمان لم تكن خطيرة ولهذا لبت مع البحرين أم أن أهمية المباراة فرضت عليك التحامل على الإصابة ؟

أثناء المباراة كان من الصعب أن أكملها ولكن بعد ذلك أجرى لي العلاج وفي الصباح تم اختياري على الجري ووجدت أنه من السهولة أن أجرى ولذلك لعبت برباط حتى لا تتضاعف الإصابة .. بالاحتكاك أو القفز .

لقد وجه لك الشيخ فهد الأحمد الدعوة لحضور مباريات كأس العالم في إسبانيا هل ستذهب ؟

أرجو ذلك ولكن حتى لو لم تسمح لي الظروف بالذهاب مع الكويت إلى هناك فإنني سأكون معهم بقلبي وأنا هنا ..